واقعة " العلم المقلوب" تهيج المشاعر الوطنية لدى اليمنيين ضد السعودية


واقعة

 

أبدى الشارع اليمني الكثير من الحساسية تجاه صور العلم اليمني الذي وضع مقلوباً الثلاثاء الماضي، في الرياض أثناء مراسم توقيع اتفاقية منحة المشتقات النفطية السعودية المقدمة لمدينة عدن.

حيث اعتبر البعض، أن السعوديين تعمدوا وضع العلم اليمني مقلوباً بشكل متعمد، خصوصاً أنه سبق للسعودية أن اذاعات النشيد الوطني القديم لليمن قبل الوحدة، في عدة مناسبات، وبما يؤكد أن واقعة العلم المقلوب أمس لم تكن عفوية.

بينما قال بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، أن "السعودية لم تحمل الاحترام يوماً لليمن، وقد وجدت في الأوضاع الأخيرة التي خلقتها في اليمن فرصة لتوجيه المزيد من الاهانات لليمن.

ويؤكد البعض أن "شكل العلم اليمني الذي يشبه كثير من اعلام الجمهوريات العربية، لا يحمل الكثير من التعقيدات التي تحتاج إلى عباقرة متخصصين لوضعه في قاعة داخلية، وهو ما يستدعي من السعودية أن تقدم اعتذاراً لشعب اليمن".

وتأتي واقعة " العلم المقلوب" وسط تزايد السخط في المجتمع اليمني، حول النتائج المخيبة للتدخل العسكري السعودي في اليمن، والتي اصبح خلالها الكثير من الناشطين اليمنيين يعتقدون أن السعودية تشن الحرب في اليمن، لأغراض ومطامع تخص الرياض ولا علاقة لها بإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة.

المصدر : هشتاق نيوز