برلين تضع أول مقاربة حقيقية في مسار إنهاء حرب اليمن


برلين تضع أول مقاربة حقيقية في مسار إنهاء حرب اليمن

 

وضعت تصريحات وزير الخارجية الألماني "هايكو ماس" النقاط على الحروف فيما يخص إنهاء حرب اليمن.

 

حيث اوضح "ماس" صراحة خلال مؤتمر صحفي عقده الاثنين، مع المبعوث الأممي غريفيث. أن " تغيير المسار من قبل الولايات المتحدة أوجد فرصة جديدة لإنهاء حرب اليمن".

 

لم يسبق أن وجهت الحكومات الأوربية إنتقادات للولايات المتحدة حول الحرب في اليمن وما خلفته من أزمة إنسانية تعد الأكبر في العالم. لكن تصريح وزير الخارجية الألماني الذي اثنى على تغير الموقف الأمريكي، يحمل في طياته ايضاً لوماً لواشنطن بسبب الأفق الذي ظل مسدوداً في مسار ايجاد تسوية سياسية للحرب. فمن يملك أسباب إستمرار حرب اليمن يمتلك مفاتيح وقفها.

 

ويعتقد كثير من المراقبين أن حل أزمة اليمن يحتاج إلى مقاربات حقيقية، تتطلب من المجتمع الدولي العمل على ايجاد تسوية بين الرياض وصنعاء أولاً، يمكن على اساسها إحداث تسوية بين اليمنيين أنفسهم. باعتبار أن مخاوف الرياض تمثل السبب الأهم في حرب اليمن، ويمكن للمخاوف السعودية أن تعمل على تغذية صراعات يمنية ـ يمنية مستقبلاً في حال عدم إحتواء الهواجس السعودية.

 

وبما أن المجتمع الدولي بدء يكاشف بأن العقبة الأمريكية لم تعد تشكل مانعاً أمام إنهاء الصراع في اليمن، فلابد أن يتم التوجه حسب مراقبين إلى إختصار الوقت عبر إيجاد تسوية سياسية بين صنعاء والرياض في المقام الأول.

 

تحتفظ المانيا بعلاقات جيدة مع اليمن تعود إلى اربعينات القرن الماضي، وكانت تعد أحد إكبر المانحين لليمن قبل الحرب الأخيرة

.

كما أن برلين كانت سباقة في وقف مبيعات السلاح للسعودية والإمارات، قبل الولايات المتحدة. وعلى ما يبدو أن هناك ملامح تحالف دولي بدأت تتشكل في الأفق لوقف حرب اليمن، بجهود سلطنة عمان، والسويد، انضمت له المانيا اليوم، باستضافة مؤتمر دولي تشارك فيه الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، إضافة إلى الكويت.

 

المصدر : هشتاق نيوز