أبناء المهرة يستعدون للقيام بتصعيد سياسي دولي ضد السعودية والإمارات


أبناء المهرة يستعدون للقيام بتصعيد سياسي دولي ضد السعودية والإمارات


 

كشف رئيس لجنة الاعتصام السلمي في محافظة المهرة، عامر كلشات، عن توجهات وتحركات جديدة للجنة الاعتصام في الجانب السياسي والنشاط الميداني داخل وخارج البلاد، ضد التواجد السعودي في المهرة والاماراتي في سقطرى.


 

وأوضح كلشات في تصريحات لقناة "المهرية" أن المكونات المناهضة للاحتلال في المهرة استكملت أعمالها الداخلية، وستركز على العمل السياسي والإعلامي". 


 

وأشار الى ان لجنة الاعتصام تعمل على تأسيس مركز دراسات لرصد وتتبع المعلومات لنقلها على المستوى المحلي والدولي.


 

وأضاف أن اللجنة ستنشط في العمل السياسي على المستوى المحلي والخارجي، وستشكل فريقاً للقيام بالعمل السياسي الخارجي خلال الفترة القريبة العاجلة.

 

 

 

وقال رئيس لجنة الاعتصام إن المرحلة المقبلة تعد من أخطر المراحل ويستوجب على الجميع العمل في كافة الاتجاهات السياسية والإعلامية، مضيفاً: "سنعمل بقدر الإمكانات المتاحة لإظهار قضية المهرة وسقطرى وإيصالها إلى كافة المحافل الدولية".


 

وأشار إلى عودة النشاط الجماهيري والارتباط المباشر بالمجتمع المهري والسقطري، إلى جانب تفعيل دور الإعلام والمواقع ووسائل التكنولوجيا، واعتماد العمل اليومي المؤسسي المرتبط بالمجتمع والمديريات أكثر منه على المهرجانات.


 

وأكّد كلشات على ثبات موقفهم إلى جانب السلطة المحلية بمؤسساتها، مشدداً على ضرورة التنسيق المشترك مع السلطة المحلية والمكونات المهرية والعمل كفريق واحد لإخراج المهرة إلى بر الأمان والحفاظ على اللحمة المهرية والنسيج الاجتماعي وتحقيق الأهداف المشتركة.

 

كما جدد رئيس لجنة الاعتصام السلمي في المهرة، التأكيد على موقفه الرافض لما اسماها "قوى الاحتلال" التي تحاول وتسعى لتجذير تواجدها في المحافظتين، مرحباً في الوقت ذاته بمصادقة البرلمان الأوروبي بالأغلبية على مشروع قرار يقضي بوقف الحرب في اليمن.


 

وطالب كلشات المجتمع الدولي بسرعة تنفيذ القرارات، وسحب القوات الأجنبية من محافظتي المهرة وسقطرى، مشيراً أن اللجنة ستتعاون مع المندوب الأمريكي لمعالجة الوضع في المهرة وسقطرى وما تعانيه ، مؤكداً أن هناك نوايا عدوانية لدى القوات السعودية لاحتلال المحافظتين.

 

 

على صعيد متصل كشفت مصادر مطلعة في الغيضة، عن إنشاء (17) قاعدة ومعسكرات للتحالف في محافظة المهرة، شرقي اليمن.

 

وقالت المصادر أن السعودية تستحوذ على معظم القواعد في المحافظة البعيدة عن دائرة الحرب والاقتتال في اليمن. بينما حلت بقية دول وفصائل التحالف في المرتبة الثانية.

المصدر : وكالات