الضالع على حافة مواجهات دامية.. واللجنة الأمنية تطلب من المواطنين مغادرة المدينة


الضالع على حافة مواجهات دامية.. واللجنة الأمنية تطلب من المواطنين مغادرة المدينة

 

الضالع على حافة مواجهات دامية.. واللجنة الأمنية تطلب من المواطنين مغادرة المدينة

 

 

شهدت مدينة الضالع، وسط اليمن، اليوم الأربعاء استنفاراً عسكرياً لم يسبق أن عرفت المدينة مثيلاً له من قبل.

 

وقال ناشطون من أبناء الضالع، أن الفصائل العسكرية الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، وقوات العمالقة اتخذت وضعية التأهب القصوى استعداداً لمواجهة مرشحة للانفجار بين الفصيلين.

وأوضح الناشطون أن الأجواء المشحونة في المدينة، جاءت إثر بيان تهديد أصدرته اللجنة الأمنية في التابعة للمجلس الانتقالي في الضالع، والذي أعلنت بموجبه تنفيذ حملة عسكرية لطرد قوات العمالقة من المحافظة. بسبب الهجمات المتزايدة التي تتعرض القوات التابعة للمجلس الإنتقالي في الضالع.

وطالب البيان، أهالي منطقة "القشاع" وسط المدينة، حيث تتمركز ألوية العمالقة، بسرعة مغادرة منازلهم، تمهيدا لمهاجمة مواقع العمالقة.

وقال ناشطون من أبناء المدينة أن قوات الحزام انتشرت في شوارع المدينة متخذة وضعية قتالية، بينما اضطر وحدات العمالقة إلى الانتشار في محيط منطقة " القشاع" تحسباً لأي هجوم.

وأضاف الناشطون أن حالة من الخوف استولت على المواطنين في الضالع، وأن شوارع واحياء المدينة تعايش حالة من الشلل، بعد أن التزم المواطنون منازلهم خوفاً من اندلاع الاشتباكات بين القوات المتواجدة في المدينة.

ويحاول المجلس الانتقالي الانفراد بالسيطرة على محافظة الضالع التي تعد المعقل الرئيسي له، "في ظل مساعي من قبل التحالف للحد من نفوذ المجلس الانتقالي في محافظات اليمن الجنوبية" بحسب تعبير بعض المراقبين.

وكانت القوات التابعة للمجلس الانتقالي قد تعرضت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية لعدد من الهجمات والكمائن المباغتة، نجم عنها مقتل واصابة عدد من القيادات والأفراد.

المصدر : هشتاق نيوز