المجلس الإنتقالي يعود بقوة.. إنتهاء ربيع الإحترام ينطلق من الشرق تجاه عدن


المجلس الإنتقالي يعود بقوة.. إنتهاء ربيع الإحترام ينطلق من الشرق تجاه عدن

المجلس الإنتقالي يعود بقوة.. إنتهاء ربيع الإحترام ينطلق من شرق تجاه عدن


 

ذكرت مصادر محلية في محافظة المهرة أن أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي، يجرون تحركات حثيثة بالتنقل بين أرجاء محافظة المهرة، لحشد أكبر ممكن من إبناء المحافظة للمشاركة في فعالية دعى إليها الانتقالي في مدينة الغيضة صباح اليوم.

 

وقالت المصادر أن اعداداً كبيرة من المواطنين أخذت تتوافد إلى مدينة الغيضة للمشاركة في الفعالية التي دعا إليها المجلس الانتقالي للمطالبة بفصل جنوب اليمن عن شماله.

 

ويعتقد عدد من المراقبين أن الفعالية تأتي في ظل مساعي المجلس الانتقالي لاستعادة فرض أجندة الانفصال على مسرح الأحداث في اليمن، بعد أن خفت بريق الدعوات الانفصالية، خلال الأسابيع الثلاثة الماضية إثر عودة مجلس القيادة الرئاسي إلى مدينة عدن.

 

ويعتقد البعض أن الفعالية التي سينظمها المجلس الانتقالي في المهرة، تعد بمثابة إعلان عن إنتهاء ربيع الصبر الذي أبداه المجلس الانتقالي تجاه مجلس القيادة الرئاسي.

 

وقد تم إختيار محافظة المهرة الواقعة أقاصي شرق اليمن من قبل المجلس الانتقالي، لتدشين عودة حملات التعبئة العامة المؤيدة للانفصال، بغرض تسجيل حضور شعبي في محافظة المهرة، التي لا يتمتع فيها المجلس الانتقالي بحضور كافي من جهة، إلى جانب إعطاء فرصة لمجلس القيادة الرئاسي باستشعار الخطر عن بعد، قبل إن يعود الانتقالي إلى ممارسة إنشطته الإنفصالية في مدينة عدن.

 

ويرى مراقبون أن تحرك المجلس الانتقالي في محافظة المهرة، يأتي بضوء إخضر من قبل الرياض وأبوظبي، نظراً لعدم قدرة المجلس الانتقالي على إتخاذ أي خطوات خارج رغبة السعودية والإمارات.

 

ويإتي تدشين فعاليات الانفصال الحماسية في المهرة، بالتزامن مع خلافات كبيرة حول رغبة عضو مجلس القيادة الرئاسي وقائد القوات المشتركة طارق صالح للإحتفال بذكرى إعادة تحقيق وحدة اليمن في مدينة عدن، مما دفع المجلس الإنتقالي الخميس الماضي إلى إعلان مواقف رسمية قوية ترفض اقامة أي احتفال بعيد الوحدة في مدينة عدن.

المصدر : هشتاق نيوز