العليمي يتخذ خطوات لمواجهة أول تمرد من قبل أحد أعضاء المجلس الرئاسي


العليمي يتخذ خطوات لمواجهة أول تمرد من قبل أحد أعضاء المجلس الرئاسي

 

العليمي يتخذ خطوات لمواجهة أول تمرد من قبل أحد أعضاء المجلس الرئاسي





 

أفادت مصادر مطلعة عن تزايد حدة الخلافات بين رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، رشاد العليمي، وعضو مجلس الرئاسة فرج البحسني.

 

وكشفت المصادر، أن الرئيس العليمي تفاجئ بإصرار البحسني على المضي في التعينات التي أجراها الأخير للقيادات الأمنية في محافظة حضرموت، رغم ايقاف تلك التعينات من قبل الرئيس العليمي.

 

وقالت المصادر أن البحسني أبلغ مكتب الرئيس العليمي. قبل يومين بأن قيادات جديدة لأجهزة أصبح ضرورة تقتضيها المصلحة العامة في محافظة حضرموت.

 

وذكرت المصادر أن فرج البحسني الذي لا يزال يشغل منصب محافظ حضرموت إلى جانب كونه عضو في مجلس القيادة الرئاسي، أشار في حديثه مع مدير مكتب الرئيس، إلى أن الأخير غير مستوعب لطبيعة الوضع في محافظة حضرموت، وأن قرار تعيين قيادات أمنية مسألة تخص السلطة المحلية في محافظة حضرموت.

 

وذكرت المصادر أن مواقف البحسني دفعت الرئيس العليمي، إلى اتخاذ قرار قضى بتجميد صلاحيات البحسني في محافظة حضرموت، وإلزام الأخير بالتفرغ لمهامه في المجلس الرئاسي.

 

وتوقعت المصادر إتساع فجوة الخلافات بين العليمي والبحسني، خلال الأيام القادمة، حيث يحظى البحسني بدعم كبير من قيادة التحالف.

 

وكان عضو مجلس القيادة الرئاسي ومحافظ حضرموت فرج البحسني قد أصدر في الـ15 من مايو الجاري قرارات بتعيين مدراء عموم للأمن، وتعيين مسئولين جدد في عدد من المؤسسات الإيرادية، إلا أن القرارات أثارة موجة من الجدل، مما دفع الرئيس رشاد العليمي إلى وقف تلك القرارات.

المصدر : هشتاق نيوز