منى زكي في قفص الاتهام بسبب مشاهد مخلة بالآداب


منى زكي في قفص الاتهام بسبب مشاهد مخلة بالآداب

منى زكي في قفص الاتهام بسبب مشاهد مخلة بالآداب

 

 

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، بيانا منسوبا لنقابة الممثلين المصريين، تعلن ‏من خلاله إجرائها تحقيق مع الفنانة منى زكي، بشأن جدل مشاهدها في فيلم "أصحاب ولا أعز".‏

 

بينما نفت النقابة إصدارها ذلك البيان، مؤكدة أنه مفبرك، وأنها لم تعلق على أزمة الفيلم سوى بالبيان الرسمي الذي أصدرته بتاريخ 24 يناير/ كانون الثاني الماضي، بحسب صحيفة "الشروق" المصرية.

 

وقبل أسبوع، نفى نقيب المهن التمثيلية في مصر، أشرف زكي، طرده لمنى زكي من نقابة الممثلين، وذلك بعد جدل ولغط كبيرين أُثيرا حول أزمة فيلم "أصحاب ولا أعز".

وفي بيانها الذي أصدرته في 24 يناير، أكدت نقابة الممثلين المصريين أنها "ستدعم أحد عضواتها، منى زكي، حال محاولة البعض اتخاذ أي إجراء من أي نوع كان تجاهها، مضيفة أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي اعتداء لفظي أو محاولة ترهيب معنوية لأي فنان مصري أو النيل منه نتيجة عمل فني ساهم فيه مع مؤلفه ومخرجه".

وأثار فيلم "أصحاب ولا أعز" حالة من الجدل الواسع منذ بداية عرضه على منصة "نيتفلكس" الرقمية، بسبب احتوائه على مشاهد وألفاظ رآها العديد من المشاهدين أنها غير لائقه ولا تتناسب مع القيم والعادات الشرقية.

 

وكان صاحب النصيب الأكبر من الهجوم بطلة الفيلم، منى زكي، بسبب بعض مشاهدها في العمل الفني.

 

ويشارك في بطولة الفيلم الفنان الأردني، إياد نصار، والمخرجة اللبنانية، نادين لبكي، وهو نسخة عربية من الفيلم الإيطالي "غرباء بالكامل".

المصدر : وكالات