مدينة مأرب تدخل مرحلة حرجة وأنصار الحكومة يحذرون


مدينة مأرب تدخل مرحلة حرجة وأنصار الحكومة يحذرون

 

 

 

بالتزامن مع الايجاز الصحفي الذي قدمه المتحدث العسكري باسم الحوثيين، اليوم الثلاثاء، حول التقدم في محافظة مأرب، قالت وسائل اعلام متنوعة الولاء في اليمن، أن قوات الحوثيين سيطرة على مديرية الجوبة جنوب مدينة مأرب.

 

وقالت وسائل اعلام موالية للحوثيين، أن مقاتلي الجماعة تمكنوا من السيطرة على مبنى مديرية الأمن في الجوبة ومستشفى 26 سبتمبر ومنزل “مفرح بحيبح” قائد محور بيحان في منطقة “الجديدة” إلى جانب السيطرة على ما تبقى من مناطق “واسط” وقرية “القاهر” و”وادي الروضة” في مديرية الجوبة جنوب مدينة مأرب.

 

 وتوقع ناشطون من أبناء مدينة مأرب، أن يتمكن الحوثيون من قطع طرق إمدادات النفط القادمة من حقول صافر إلى القوات الحكومية داخل مدينة مأرب، بعد سيطرة الحوثيين على مديرية الجوبة.

 

على صعيد متصل قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحي سريع اليوم الثلاثاء، أن قوات الحوثيين تمكنت خلال عملياتها الأخيرة في مأرب والتي اطلق "فجر الانتصار" أن قوات الحوثيين تمكنت السيطرة على مساحة 600 كم مربع جديدة انطلاقاً من المواقع التي كانت قد سيطرة عليها الجماعة خلال "عملية البأس الشديد" التي كشف الحوثيين تفاصيلها منتصف سبتمبر الماضي.

 

وقال سريع خلال ايجاز صحفي، عن العمليات الأخيرة في مأرب والتي اطلق عليها " فجر الانتصار" أن قوات الحوثيين "أصبحت على مشارف مدينة مأرب من عدة جهات".

 

وتضمن البيان الصحفي الذي قدمه متحدث الحوثيين، عرض فيديوهات قال انها من العمليات الأخيرة في محافظة مأرب.

 

 

من جهة أخرى حمل ناشطون موالون للحكومة المعترف بها، مسئولية الانهيار الذي تتعرض القوات الحكومية في مأرب، إلى دول التحالف.

 

وأشار الناشطون إلى أن الحكومة تحولت إلى منظمة إنسانية تتذرع بالنازحين والمدنيين لتحريك المجتمع الدولي ضد الحوثيين في مأرب.

ووجه انصار الحكومة الذين اكدوا سقوط مديرية الجوبة بيد الحوثيين، ضرورة أن تتحمل الحكومة مسئولياتها، وتقدم الدعم اللازم من أجل صمود الجيش في مأرب. مشيرين إلى أن الغارات التي يشنها طيران التحالف لم تعد مجدية ـ رغم كثافتها ـ في وقف تقدم الحوثيين.

المصدر : هشتاق نيوز