قوات الحكومة تشعر بالرعب من عنفوان المظاهرات في تعز وتباشر بإطلاق النار


قوات الحكومة تشعر بالرعب من عنفوان المظاهرات في تعز وتباشر بإطلاق النار

 

افادت مصادر محلية في مدينة تعز، ان المظاهرات الحاشدة تواصلت لليوم الثاني في المدينة احتجاجاً على الانهيار الاقتصادي.

وقالت المصادر أن المتظاهرين اقتلعوا ابواب المكاتب الحكومية، وطبعوا اكفهم بالدهانات على كل الجدران في شارع جمال عبدالناصر وسط مدينة تعز، شعاراً للمرحلة الجديدة من التصعيد في الاحتجاجات، وتحدي سلطات الاعتقال في المدينة.

واضافت المصادر أن الأحزاب السياسية تجري منذ مساء امس تحركات بين المواطنين لاقناعهم بضرورة تحميل الإمارات منفردة مسئولية انهيار الاوضاع الاقتصادية والامنية، وغياب مؤسسات الدولة عن دورها الفاعل في البلاد.

واشارت المصادر إلى أن الاحزاب السياسية في تعز، حاولت في مساعيها لاحتواء ثورة ابناء تعز اقناعهم، بتبني هتافات تدعو لعودة الحكومة إلى داخل اليمن.

لكن الأحزاب المسيطرة على مدينة تعز تفاجئت صباح اليوم، بهياج جماهيري خارج عن سيطرة الاحزاب المهيمنة، قام خلالها المواطنين بقطع الطرق واشعال الحرائق في نواحي متفرقة من المدينة رفضاً لما وصفوها سياسة التجويع المتعمدة من قبل التحالف. على جد قول المتظاهرين.

وقالت المصادر ان القوات التابعة للحكومة  المتظاهرين اطلقت الرصاص الحي بشكل مباشر باتجاه المتظاهرين. دون ان تعرف حصيلة الاصابات حتى اللحظة.

وقالت المصادر أن القوات الحكومية صادرت هواتف المصورين، بما في ذلك هاتف مصور قناة " الجزيرة" في تعز نائف الوافي. وقالت المصادر أن مصادرة الهواتف تأتي في محاولة للتستر على حالة العنف المفرط التي تنفذها القوات الموالية للحكومة ضد المتظاهرين.

المصدر : هشتاق نيوز